من الاخر

عزيزي الزائر كن عضوا نشيطا في المنتدى و سجل أو إدخل إلى حسابك
من الاخر

برنامج يوتيوبي

مرحبا بكم في منتدى برنامج من الاخر

دخول

لقد نسيت كلمة السر

تصويت

هل أعجبتك نسخة المنتدى الجديدة أم لا
0% 0% [ 0 ]
0% 0% [ 0 ]
0% 0% [ 0 ]

مجموع عدد الأصوات : 0

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

Aladdin Hilal - 496
 
lion heart - 255
 
Roze - 170
 
BAT <3 THE KeLLeR > - 125
 
الصقر الاسود - 112
 
sawsan - 91
 
A.A.K - 34
 
real lover - 32
 
bhaa hilal - 21
 
M.O.N.A - 16
 

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 13 بتاريخ الثلاثاء يونيو 25, 2013 12:20 pm

الأبراج

منتدى

للأعلان في هذا المنتدى يرجى التواصل مع المدير

    قميص و رسالة يعمّقان جراح عائلة قتيلة اللعبة/ وخبر اخر

    شاطر
    avatar
    Aladdin Hilal
    عضو برونزي
    عضو برونزي

    ذكر
    عدد الرسائل : 496
    العمر : 29
    الموقع : https://www.youtube.com/user/MENELAKHER
    الجنسية : سوريا
    عدد المخالفات :
    0 / 1000 / 100

    تاريخ التسجيل : 14/10/2007

    لا شئ قميص و رسالة يعمّقان جراح عائلة قتيلة اللعبة/ وخبر اخر

    مُساهمة من طرف Aladdin Hilal في الجمعة أكتوبر 07, 2011 2:32 am




    "السعودية" القريات"بينما كانت عائلة ابنة القريات لولوة الفريح (22عاماً) تتلقى التعازي في وفاتها إثر سقوطها من لعبة ترفيهية في حديقة نسائية قبل أيام، طرق خياط الحي الباب، ليخبر ذويها بأنه أحضر لها قميصاً أخضر كانت طلبته منه كي تحتفل باليوم الوطني. ولم تكد تهدأ نفوس العائلة قليلاً حتى وصلت رسالة من وزارة الخدمة المدنية إلى هاتف والدها النقال تخبره فيها بترشيح ابنته المتوفاة لوظيفة صحية، ما عمّق الألم على فراقها.

    ووفقا لـ"الحياة" ذكر خال لولوة المهندس خالد الفريح أن فرحة ذويها واستعدادهم للاحتفال بزفافها خلال عيد الأضحى والاحتفال باليوم الوطني انقلبت إلى فاجعة، إثر سقوطها من إحدى الألعاب الترفيهية في حديقة نسائية في القريات وقال: «كانت لولوة خفيفة الظل، ونزل خبر وفاتها علينا كالصاعقة، وما زاد من وقع الكارثة علينا، أننا فوجئنا وقت العزاء بقدوم خياط الحارة حاملاً معه قميصاً أخضر عليه صورة خادم الحرمين الشريفين، ليوصله إلى لولوة التي كانت أوصت به، لتشارك زميلاتها فرحتهن في الاحتفال باليوم الوطني».

    وأشار إلى أن رسالة وصلت إلى هاتف والد لولوة خلال العزاء من وزارة الخدمة المدنية تخبره بأنها قبلت في إحدى الوظائف الصحية، وتطلب منها إكمال أوراق ترشيحها للوظيفة، ما عمق أحزان العائلة، لافتاً إلى أن الفقيدة كانت تستعد لدخول عش الزوجية خلال إجازة عيد الأضحى المقبل، لكن القدر لم يمهلها.

    ودعا خال الفقيدة الذي يعمل في السفارة السعودية في القاهرة إلى تشكيل لجنة للتحقيق في ظروف وملابسات وفاتها، عقب سقوطها من إحدى الألعاب الترفيهية، ومحاسبة المتسبب في مقتلها. يذكر أن لولوة توفيت وأصيبت امرأة أيرجى التأكد من التهجئة يوم الخميس الماضي، بعد سقوطهما من إحدى الألعاب الموجودة في مدينة ألعاب نسائية في محافظة القريات.

    وذكر المتحدث الإعلامي في إدارة الدفاع المدني في منطقة الجوف النقيب عطاالله الرويلي وقتها، أن التحقيقات جارية لمعرفة أسباب الحادثة، بمشاركة متخصصين من قسم السلامة في إدارة الدفاع المدني في القريات.


    وخبراخر

    قبل التنفيذ بلحظات : إيرانية تتنازل عن القصاص ممن أحرق وجهها وأعماها



    خبر متابعات
    ذكر الموقع الالكتروني لقناة "إيريب" الإيرانية الرسمية أن امرأة إيرانية أصيبت بالعمى جزئيا وتشوه الوجه جراء إلقاء مادة حمضية من شخص رفضت الزواج منه عفت عن مرتكب الهجوم في أخر لحظة اليوم الأحد.
    وقال التقرير إن الإيرانية أمينة بهرامي أتخذت قرارها قبل ساعات من تنفيذ عقوبة القصاص من الجاني بسكب مادة حمضية في عينيه.
    وقالت بهرامي لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إيسنا) "لقد أتخذت قراري لعدة أسباب ، من أجل الله وبلادي ونفسي" ، وأضافت أن عائلتها كانت تعارض العقوبة، وقالت بهرامي إنها عملت طيلة سبع سنوات لضمان عدالة مبدأ "العين بالعين" ، ولكنها الآن تشعر بالحرية. وأعربت عن أملها في أن تساعدها إيران في توفير علاجها.
    وجاء قرار بهرامي مفأجاة، حيث أظهرت بهرامي في وقت سابق إصرارا على القصاص، وقالت بهرامي اليوم الأحد لناشر ألماني لكتابها (العين بالعين) إنها قررت منذ سبع سنوات ألا تنفذ العقوبة.
    وقال محاميها علي صارافي لوكالة إيسنا "إن أمينة كانت تريد تنفيذ العقوبة بشكل مطلق وأشترطت شروطا معينة للإمتناع عن تنفيذها"، وكانت بهرامي في مايو قالت إنها لن تطبق العقوبة إذا دفع لها مبلغ مليوني دولار وهو مبلغ يظهر أن منظمات حقوق الإنسان لا يمكن تقديم مساعدة مالية في حالات محددة مثل حالتها. وهي تقول إنها لم تتلق أي مبالغ ولا حتى تعويض عن إصابتها.
    كانت بهرامي (32 عاما) تعرضت في عام 2004 للهجوم بمادة حمضية من قبل زميلها الطالب ماجد موفايدي مما أصابها بعمى جزئي وتشوية وجهها انتقاما من رفضها طلبه الزواج منها.
    وحكمت محكمة في طهران بأن بهرامي يمكن أن تحدث عاهة العمى في عيني الرجل بسكب خمس نقاط من مادة كاوية في كل عين من عيني الجاني وهو تحت تأثير مخدر.


    _________________
    فريق الإدارة

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد مايو 28, 2017 2:07 am